Créer un site internet

سيدي صلوح الجماني..الراعي الأول للرياضة الشبابية بجهة الداخلة وادي الذهب

Fb img 1558073904866 960x680

بقلم :د.الزاوي عبد القادر-كاتب رأي و مدير المركز الأطلسي الصحراوي للإعلام و أبحاث مكافحة الفساد و تحليل السياسات

تشهد مختلف ملاعب القرب بالداخلة منذ بداية شهر رمضان الكريم، أعراس رياضية كبيرة، و ذلك في إطار الدوريات الرمضانية في كرة القدم المصغرة, الذي ينظم طيلة أيام الشهر الفضيل من طرف جمعية اكسيكسات و جمعيات أخرى, بدعم و إشراف مباشر من المجلس الجماعي للداخلة. حيث تعرف هذه المباريات حضور جماهيري غفير, حج من جميع انحاء المدينة, عاشوا خلاله أوقات رائعة من التشويق والإثارة والمتعة على إيقاع مجريات مباريات إقصائيات البطولة.

جدير بالذكر أن هذه الدوريات الكروية شهد تنافسا رياضيا عالي المستوى بين جميع الفرق المشاركة والتي تمثل جميع أحياء المدينة، و عرفت نجاحا كبيرا سواء على المستوى التنظيمي, أو على مستوى حضور الجماهير المواكبة لفعاليات التظاهرة الكروية، حيث أكد منظموه على أن الهدف الأسمى من وراءه هو دعم وتشجيع الشباب على ممارسة الرياضة واكتشاف المواهب الصاعدة, ما يكرس "سيدي صلوح الجماني" و بدون منافس, الراعي الأول للرياضة الشبابية بجهة الداخلة وادي الذهب.

كما أنه لم يعد يخفى على أحد, بأن دعم الرياضات الشعبية بالداخلة, أصبح أحد اولويات المجلس الجماعي للداخلة تحت قيادة "سيدي صلوح الجماني", و هو ما تحقق من خلال عمليات توزيع الألبسة و المعدات الرياضية على مجموعة كبيرة من الفرق الشعبية, و ذلك على هامش إنطلاق الدوريات الرمضانية لكرة القدم, التي تنظم بدعم من المجلس الجماعي للداخلة.

Photostudio 1558074007082

فإلى جانب خصوصيته الدينية والروحانية الذي يكتسيها هذا الشهر المعظم، يزداد الإقبال خصوصا قبل وبعد الإفطار، على أنشطة ذات طابع ثقافي وفني ورياضي، من أبرزها دوريات كرة القدم لفرق الأحياء، التي أضحت تقليدا سنويا لعشاق هذه اللعبة الأكثر شعبية بمدينة الداخلة والعالم, حيث كرس المجلس الجماعي نفسه الراعي الأول لهده الرياضة الشعبية بالمدينة من خلال دعم واحتضان عاشقي اللعبة طيلة السنوات الماضية.

المجلس الجماعي للداخلة قد كرس أيضا اهتمامه بالرياضة بصفة عامة وكرة القدم بصفة خاصة, من خلال برمجة وتأهيل عدد من الملاعب ودعم النوادي والجمعيات الرياضية واستقطاب فرق الأحياء لما لها من أهمية عند الصغار والكبار على حد سواء ويزداد الشغف بهذه اللعبة خلال رمضان حيث ملاعب الأحياء، أو فضاءات القرب بالمدينة التي تحتضن دوريات كرة القدم لفرق الأحياء، تطبع مجرياتها كل يوم من أيام رمضان، حتى أن البعض بات ينتظر هذا الشهر المبارك لربط الصلة مجددا مع الكرة المستديرة.

من جهة أخرى, تمكنت الجماعة الترابية للداخلة تحت رئاسة "الجماني" من تحقيق طفرة نوعية في مجال بنيات القرب الرياضية، همت جميع الاحياء السكنية، سواء منها تلك التي تم إعادة تأهيلها, أو التي تم انجازها، و ذلك تماشيا مع النمو الديمغرافي و التطور العمراني, والنهضة التنموية التي تعرفها المدينة على جميع المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياحية والرياضية.

Photostudio 1558073968404

و في هذا الإطار عملت الجماعة الترابية للداخلة على تأهيل 13 ملعب للقرب بالمواصفات المعمول بها وطنيا ودوليا, اضافة الى احداث 17 ملعب للقرب في اطار اتفاقية شراكة تجمعها مع المجلس الإقليمي لوادي الذهب و وزارة الشباب والرياضة, بالإضافة الى ملاعب كرة المضرب و كرة اليد و الكرة الطائرة و كرة السلة, في اطار يراعي الحاجيات المتنامية للشباب بالمدينة, ويعمل على تشجيع خلق النوادي الرياضية.

لقد سبق أيضا أن وجه رئيس نادي مولودية الداخلة في مناسبات عدة, رسائل شكر وامتنان لرئيس المجلس الجماعي للداخلة "سيدي اصلوح الجماني", على الإهتمام البالغ والمتواصل الذي ما فتئ يقدمه لنادي الداخلة الكروي, ومراعات متطلباته المعنوية و المادية, خاصة الإصلاحات الأخيرة التي همت الملعب البلدي المسيرة، و تأهيل جميع جوانبه من صباغة، مساحات خضراء، تبليط، وإنارة عمومية.و أكد سيدي احمد الخليكي رئيس النادي اعتزازه بالدعم الذي ما فتئ يوليه "الجماني" لنادي المولودية, ما ساهم بشكل حاسم في تحقيق الفريق لجملة من النجاحات الكروية الهامة, توجها مؤخرا بتأهله الى القسم الممتاز.

قولا واحدا, المجلس الجماعي للداخلة تحت القيادة الرشيدة ل"سيدي صلوح الجماني" عازم على مواصلة تطوير البنيات التحتية الشبابية و الرياضية, وتقديم خدمات قرب افضل للساكنة, وتأهيل المدينة على كافة المستويات السوسيو-إقتصادية، من خلال الاوراش التنموية الكبرى الانية والمستقبلية التي أطلقتها الجماعة, و التي تهم جميع الأحياء, وذلك في اطار العدالة الإجتماعية ورؤية شمولية مندمجة و متعددة الروافد تستجيب لتطلعات وانتظارات الساكنة, إضافة إلى مواكبة التوسع العمراني والدينامية التنموية التي تشهدها الداخلة في مختلف المجالات, الأمر الذي مكن من تقوية مؤشرات التنمية البشرية و الإجتماعية, و قطع مع إرث بغيض من سنوات ما قبل "الجماني" حين كانت الداخلة و ساكنتها يرزحان تحت نير الحرمان و هشاشة البنية التحتية و إنعدام ملاعب القرب الرياضية, إنتهى الكلام.

Photostudio 1558074043835Photostudio 1558074165499